Minggu, 20 Maret 2016

NASEHAT IMAM-IMAM SUFI

NASEHAT  IMAM-IMAM SUFI
SUTEJA
AL-SAQOTI,  SIRR BIN AL-MUGHLIS (w. 251 H.)
EMPAT KARAKTER WALI ABDAL
أربعٌ من أَخْلاق الأَبْدالِ: اسْتِقْصاءُ الوَرَع، و تصحيحُ الإرَادَةِ، و سلامةُ الصَّدْر  للخلق، و النصيحةُ لهم
أرْبَعُ خصالٍ تَرْفَعُ العبدَ: العِلْمُ، و الأدب، و الأَمَانةُ، و العفَّةُ
خَيْرُ الرِّزْقِ ما سَلِمَ من خَمْسَة: من الآثام في الاكْتِسابِ؛ و المَذَلّةِ و الخُضوعِ في السُّؤال؛ و الاغِشِّ في الصِّناعة؛ و أَثْمانِ آلَةِ المَعاصِي؛ و مُعامَلَةِ الظّلَمَةِ
أحسنُ الأشياءِ خمسةٌ: البُكاءُ عَلَى الذُّنوب؛ و إصْلاحُ العُيُوبِ؛ و طاعةُ عَلاّم  الغُيوبِ؛ و جَلاءُ الرَّيْن منَ القلوب؛ و أَلاّ تكونَ لِكلِّ ما تَهْوَى رَكوبُ
خمسةُ أشياءَ، لا يسكُنُ في القَلْبِ معها غيرُها: الخوفُ من الله وَحْدَه؛ و الرجاءُ لله وحدَه؛ و الحبُّ لله وَحْده؛ و الأُنْسُ بالله وَحْدَه
AL-MUHASIBI,  AL-HARITS BIN ASAD
IBADAH BATINIAH
المحاسَبةُ و الموازَنَةُ في أربعةِ مَواطِن: فيما بين الأيمان و الكُفْر، و فيما بين الصِّدق و الكَذبِ، و بين التَّوْحيد و الشِّرْك، و بين الإخْلاصِ و الرِّياء
صِفَةُ العبودية ألاَّ ترى لِنَفْسك مِلْكًا، و تعلمَ أنّك لا تملكُ لنفسك ضَرًّا و لا نَفْعا
العِلْمُ يُورِثُ المخافةَ، و الزُّهدُ يُورثُ الراحةَ، و المعرفةُ تورِثُ الإنابَةَ
حُسْنُ الخُلُقِ احتمالُ الأذَى، و قِلّةُ الغَضَب، و بَسْطُ الوجه، و طِيبُ الكلام
لكلِّ شيءٍ جَوْهَرٌ، و جَوْهَرُ الإنسانِ العقلُ، و جَوْهَر العقل الصَّبْرُ
العملُ بحركاتِ القلوبِ، في مُطالعاتِ الغُيوب، أشرفُ من العملِ بحركاتِ الجوارِح

 AL-KURKHI,  MA’RUF BIN FAYRUZ
PINTU KEBAIKAN
إذا أرادَ الله بعبدٍ خيراً فتح عليه باب العَملِ وأغلقَ عنه باب الجَدَل.
إذا أراد اللهُ  بعبدٍ شرّاً  أغلق عنهُ بابَ العملِ  وفَتَح عليهِ بابَ الجَدَلِ
السخاء إيثارُ ما يَحتاجُ إليه  عند الإعْسار
طلبُ الجَنَّةِ بِلا عَمَلٍ ذنبُ من الذُّنوبِ.
انتظارُ الشَّفَاعَةِ بِلا سَبَبٍ نَوْعٌ من الغُرور. 

Share

& Comment

0 komentar:

 

Copyright © 2017 Sutejo Ibnu Pakar™

Support by Free Knowledge Templatelib.